Karemlees.com ..منتدى عـراقي

نذكركم بأن المقالات والردود لاتعبر عن رأي المنتدى


    الأم وأبناؤها الثلاثة

    شاطر
    avatar
    Habib Hannona
    من اعلام كرمليس

    عدد المساهمات : 55
    تاريخ التسجيل : 12/10/2009

    الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف Habib Hannona في 6/1/2010, 08:24

    الأم وأبناؤها الثلاثة
    بقلم : حبيب حنونا

    كثرت في الأونة الأخيرة على الساحة القومية مناقشات ومساجلات بين رعايا الكنائس الثلاثة (الكنيسة الكلدانية وكنيسة المشرق الأشورية والكنيسة السريانية ) من الكتاب والمؤرخين والمفكرين والأدباء ورجالات الكنيسة حول المسألة القومية وبالأخص التسمية القومية دون ان يصلوا الى نتيجة تقرب وجهات النظر فيما بينهم ، فلو تصفحنا المقالات المنشورة في وسائل الأعلام من جرائد ومجلات وكتب وصفحات الأنترنيت ، وتتابعنا الندوات والمحاضرات التي أقيمت على الساحة الوطنية والمهجرية خلال العقدين الأخيرين والتي تتمحور حول التسمية القومية والجذور الأثنية لرعايا الكنائس الثلاثة لأدركنا مدى الحيرة والتخبط التي تعانيه هذة الأمة مما أختلطت عليها الأسماء والمسميات ، حتى كاد الكثير من أبنائها يفقدون الثقة بمدى صحة وحقيقة انتمائهم القومي والعرقي ، نتيجة لتقاطع وتناقض الأفكار والأجتهادات التي يقدمها كل طرف .

    مفهوم القومية : كان مفهوم القومية حسب النظرية الكلاسيكية القديمة يحدده إطار " الوطن " ، والتي تعني " المكان الذي يولد ويترعرع المرء فيه " ، فكان يتم تعريف القوم بأنهم " مجموعة من البشر تسكن في منطقة جغرافية محددة " ويتسمون بإسم تلك المنطقة ، إلا ان النزعة القومية على أساس عرقي أو إثني بحسب ما يراه بعض علماء الأجتماع قد برزت وإستفحلت بقوة في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي عندما بدأت بعض الشعوب ذات الخصوصية العرقية أو الأثنية أو الدينية تنتفض ضد الأمبراطورية العثمانية وتنادي بإستقلالها ككيان قومي متميز عن بقية أجزاء الأمبراطورية . إذ لم يكن مفهوم القومية قبل القرن التاسع عشر ذات دلالة عرقية أو إثنية .
    يقول عالم الأجتماع البريطاني أنتوني د. سميث (Smith Antony D ) أن مفهوم القومية ، هو موضوع معقد وشائك ، بسبب تشابك و تداخل العناصر والعوامل المكونة للهوية القومية ، منها العامل الجغرافي وعوامل التاريخ واللغة والتراث ، إضافة الى " الأثنية " التي ترتبط بالعناصر البيولوجية ( رابطة الدم والأنساب ) والسوسيولوجية (التقاليد والأعراف) ، فتضع الأنسان ضمن حدود الأنغلاق العرقي ( بتجذره التاريخي والتقليدي بما يكتنفه خليط من الأصالة والأساطير) والتقوقع الأجتماعي والثقافي ، أما عامل الدين وتفرعاته المذهبية وعلاقته بهوية الأنسان وإنتمائه القومي ، فهو عامل معقد وغامض في الغالب . أن عامل الدين بلاشك هو من العوامل القوية التي تعطي للجماعات الدينية مصادر قوة وتلاحم وتجاذب مع بعضها البعض ، وقد يكون عاملا في التباعد والتنافر بين الجماعات التي لها نفس التاريخ واللغة والتراث غير انها تختلف في المذهب رغم إنتمائها لنفس الديانة وقد يساعد لاحقاً في تحول هذه الجماعة إلى كيان قومي منفصل أساسه المذهب ليس إلا وهذاهو العامل الذي أدى الى الفرقة والتشرذم بين رعايا الكنائس المشرقية الثلاثة . سوف لن أدخل في حيثيات وتفاصيل تاريخ الأطراف الثلاثة (الأشوريون ، الكلدان ، السريان ) بل أعطي الخلاصة الموجزة لما يؤمن به كل طرف فيما يخص المسألة القومية.

    الأشوريون :
    ان غالبية ابناء ورجالات كنيسة المشرق الأشورية – وربما جميعهم - يعتبرون أنفسهم وبضمنهم رعايا الكنيسة الكلدانية ورعايا الكنيسة السريانية بشقيها الأرثوذكسي والكاثوليكي الورثة الشرعيين للأشوريين التاريخيين ، ويتنكرون بالمطلق للتسمية الكلدانية ولا يقرون بوجود الكلدان أصلا ، لا بل يدعون ان الكلدان قد انصهروا وذابوا في الموجات القادمة الى العراق وبالأخص العربية منها في مطاوي القرن السابع الميلادي ، ولم يبق منهم أثر . وان ما يطلق عليهم الكلدان حاليا هم في حقيقة الأمر (أشوريون على العقيدة الكاثوليكية ) ، وما تسميتهم الحالية لا تعدوا كونها تسمية كنسية ومذهبية محضة ولا علاقة لكلدان اليوم بالكلدان التاريخيين اطلاقا ، هذا ما يؤمن به غالبية الأشوريين وخاصة المهتمين بالقضايا القومية . أما نظرتهم عن السريان فهي لا تختلف عن نظرتهم للكلدان ، فهم أشوريون أيضا لأن التسمية السريانية متجذرة لغويا عن التسمية الأشورية .

    الكلدان :
    أما الطرف الكلداني فهولا يقل تزمتا وتمسكا بتسميته الكلدانية عن الطرف الأشوري . ويؤمنون بانهم قوم تاريخي عريق في القدم ، كانت لهم دولة وحضارة وإمبراطورية في القرن السابع قبل الميلاد عاصمتها ( بابل ) شملت الشرق الأوسط . فتسميتهم " الكلدانية " تسمية قومية وليست تسمية مذهبية ، لأنه ليس هناك بين المذاهب المسيحية مذهب إسمه " المذهب الكلداني" فهناك الكاثوليكي والأرثوذكسي والبروتستاني ، .... ألخ . وللكلدان رغم خصوصيتهم ، لا يتنكرون للأشورية بل يقرون بوجود الأشوريين ، و يؤمنون بأن الكلدان و الأشوريين هما شطران لأمة واحدة والكلدان هو الشطر الأكبر ، وهم يعتزون بتسميتهم كون أول كنيسة نهرينينة قد تاسست في أرضهم التاريخية - في كوخي (ساليق قطيسفون) خليفة مدينة بابل العاصمة الكلدانية . وما تسمية كنيستهم بالكنيسة الكلدانية وبطريركهم ببطريرك بابل إلا إستحضارا لتاريخ بابل ومجدها العظيم ، وأن تسميتهم المستديمة لقرون عديدة ، قد ترسخت في وعيهم وعقولهم ، وأصبحت أمرا واقعا ، وجزءا لا يتجزأ من هويتهم الشخصية التي أصبحوا بها يعرفون . أما الرئاسة الكنسية الكلدانية قد أكدت تمسكها بالقومية الكلدانية رسميا في بيانها الصادر إثر انعقاد مجمع الأساقفة الكلدان في مدينة عنكاوا – أربيل في الفترة من 28 نيسان لغاية 5 أيار 2009 والتي طالبت من حكومة إقليم كردستان العراق إدراج " الكلدانية " كقومية مستقلة ، مشددين على تمسك الأساقفة الراسخ بقوميتهم الكلدانية وحقوقهم المشروعة بموجب المادة 125 من الدستور العراقي الأتحادي .

    السريان :
    يختلف رعايا الكنيسة السريانية بنظرتهم القومية عن نظرة الكلدان والأشوريين بإنتمائهم القومي ، فالكلدان والأشوريون يؤمنون بأنتمائهم الى دول كانت قائمة فى التاريخ ( الكلدانية والأشورية) ، أما السريان فهذه النظرة غير موجودة لديهم ، فلا يربطون تسميتهم بكيان أو دولة سريانية قائمة – بالمعنى الحصري - في زمن سابق على غرار الكلدان والأشوريين ، وهم في هذا متشظون بأرائهم ، فهناك من يؤمن بإنهم " أراميون " لأن كنيستهم ( كنيسة أنطاكيا ) نشأت في منطقة كان فيها الأراميون يشكلون الغالبية العظمى ، والشطر الآخر يؤمن بأنهم " اراميون سريان " لأن التسمية السريانية أطلقت على الأراميين بعد إعتناقهم المسيحية وآخرون بأنهم " أشوريون " لكون التسمية السريانية متجذرة لغويا عن " أشور" . وقد شكلت التسمية السريانية وتفسيراتها اللغوية ضبابية وعدم وضوح الرؤية لدى الكثيرين منهم فإختلفت فيها الأراء ، ولكل طرف أسانيد تاريخية يدعم نظرته القومية . فالذين يؤمنون بأنهم أراميون يستندون على ما ورد في كتابات بعض من مؤرخيهم أمثال (مار أفرام السرياني ) الذي قال في تفسيره لسفر التكوين بأن (السريان ينحدرون من الأراميين) ، وهذا ما قاله (يعقوب الرهاوي) (المتوفي عام 708 م ) بأن السريان هم (أراميون) . أما المستشرق الألماني ثيودور نولدكه ( 1836 – 1930) فيقول أن لفظة (السريان) مشتقة من " أشور" إلا أنه يؤكد في نفس الوقت في بحثه " التسميات اللغوية الكلاسيكية " المنشور باللغة الألمانية في برلين عام 1871 ص 460 : بأن " السريان هم من الأراميين " مما يرمي بتحليله أن السريان شريحة من شرائح الأراميين الذين إعتنقوا المسيحية ، فإذن حسب نظرية نولدكه أن السريانية تسمية حديثة ظهرت بعد ظهور المسيحية ، غير أن هذا يناقض ما ورد في مدونات المؤرخ والفيلسوف اليوناني بوسيدونيوس ( Posidonius ) ( 135 – 51 ق م ) من مواليد مدينة أفاميا على نهر العاص (سوريا الحالية) قبل العهد المسيحي ، حيث ورد في كتابه المسمى " ملاحظات بوسيدونيوس " طبعة كامبردج لعام 1988 الجزء الثاني ص 955 و956 يقول : " يطلق السريان على أنفسهم إسم الأراميين " ، وكذلك ما دونه المؤرخ والجغرافي الشهير سترابو ( Strabo ) ( 63 ق م – 24 م ) في الكتاب الأول من مجلده الضخم " الجغرافية " الفصل 34 ، حيث يقول : " إن الذين نطلق عليهم نحن اليونان إسم السريان ، فإنهم يسمون أنفسهم بالأراميين " . وهنا يجب أن نقف عند رأي هذين المؤرخين بوسيدونيوس وسترابو وكلاهما ولدا قبل العهد المسيحي الذين أكدا أن التسمية السريانية كانت متداولة في زمنيهما ، وأن أقوالهم تدحض النظرية القائلة أن التسمية السريانية ولدت مع المسيحية ، فالمقصود بكلمة " اسوريان أو السريان " التي وردت في مؤلفاتهم ، لا تعني كما يفسرها البعض من دعاة السريانية " بالسريان " ، بل المقصود بها " الأشوريون " ليس إلا ، وذلك لإنعدام حرف " الشين " في اللغة اليونانية ، ولأن شمال شرق سوريا الحالية كان حتى في زمن هذين المؤرخين – أي بعد سقوط الدولة الأشورية بستة قرون - يعرف لدى اليونان بإقليم ( أثور) أو (أسور) حسب اللفظة اليونانية ، فتصويبا للمقصود ما قاله المؤرخ بوسيدونيوس نستطيع القول : " يطلق الأشوريون على أنفسهم إسم الأراميين " وتصويبا لقول سترابو نقول " أن الذين نطلق عليهم نحن اليونان إسم الأشوريين فإنهم يسمون أنفسهم بالأراميين " ، وهنا يظهر الأشكال والضبابية ، هل كان المقصود حسب نظر المؤرخين اليونان (بالأشورية) أنتماءا وطنيا و(بالأرامية) إنتماءا قوميا ؟ .
    غير أن الترابط بين التسميتين " الأرامية والسريانية " أخذت في التداول لاحقا لدى بعض المؤلفين السريان فالبطريرك السرياني مار أفرام برصوم ( 1887 – 1957 ) يقترح في كتابه " في إسم الأمة السريانية " طبعة 1952 تسمية الكنيسة السريانية " بالكنيسة السريانية الأرامية " وتسمية الشعب السرياني " بالسرياني الأرامي " وتسمية اللغة " بالسريانية الأرامية " .
    أما البطريرك الحالي مار زكا عيواص الأول في كتابه " كنيسة أنطاكيا عبر العصور " طبعة حلب 1981 ص 9 يقول : " اللغة السريانية هي اللغة الآرامية ذاتها، والآراميون هم السريان انفسهم ، وقد أخطأ من فصل بين الآراميين والسريان " ، غير أن مار زكا وبعد ما يقارب من ربع قرن كان له رأي آخر مخالف تماما ، وذهب أبعد من ذلك كثيرا فإعتبر السريان " عربا " ففي مقال له نشر في صحيفة " النهار" البيروتية يوم 12 حزيران 2005 تحت عنوان " الإسلام والمسيحية: تكامل تاريخي في بناء الحضارة العربية" أعتبر جميع السريان عرب مسيحيين، وقال:" إننا نحتاج اليوم كمسلمين ومسيحيين الى بث الوعي القومي والاقتداء بالآباء الميامين الذين سفك دمهم على أرض الوطن العربي يوم حرروه من غاصبيه، وعبر الأجيال ذادوا عن حياضه " ثم يواصل تاكيده هذا فيقول:" وكان المسلمون والمسيحيون في خندق واحد، كما أنهم سعوا الى حماية الحضارة العربية وسلموها إلينا أمانة في أعناقنا لنصونها كحدقة العين، ودمهم يجري في عروقنا" ويضيف مؤكدا:" فنحن شعب عربي واحد، فلنوطد الوحدة الوطنية في الوطن العربي كله لنرفع راية العروبة عالياً ". وكان البطريرك عيواص قد أعلن سابقا أن يسوع المسيح هو عربي سوري وليس يهوديا .وهناك من يؤمن بأن الكلدان والأشوريون هم " سريانا " ، يقول الدكتورأسعد صوما المتخصص بتاريخ السريان في مقالة له على الأنترنيت " كلنا سريان بالولادة " : " ان اتباع الغالبية الكلدانية والاقلية الاشورية يدركون في قرارة نفسهم بانهم ايضاً "سريان" مثل بقية السريان، انهم "سريان" بلغتهم الأم قبل ان يتسموا كلداناً أو آشوريين. وهل هناك لغة أهم من لغة الأم؟ "

    الكلدوأشورية:
    أما المنادون بالكلدوأشورية ، فهم يرمون في ذلك الى أيجاد صيغة توافقية قد ترضي نسبة كبيرة من أبناء الأمة ، فبالمفهوم التاريخي أن هذه التسمية لا اساس لها ، فلم يكن هناك دولة بالمفهوم السيادي والسياسي لا قديما و لاحديثا بمسمى " الدولة الكلدانية الأشورية " ولكن للضرورة أحكام من أجل إيجاد آصرة موحدة تجمع مجموعتين أو أكثر ذات صفات مشتركة في اللغة والثقافة وألتقاليد و تعيش ضمن منطقة جغرافية واحدة أو مناطق متجاورة ولخلق أرضية مشتركة لوحدتهم وتؤازرهم في ظل إنعدام السبل في لم شملهم في تسمية منفردة .
    فالتسمية هي تسمية توافقية ليست إلا . ولكن مع هذا ليست حديثة العهد بل هي وليدة الأضطهادات التي طالت رعايا الكنائس الأشورية والكلدانية والسريانية قبيل وأثناء الحرب العالمية الأولى ، وكان اول من أطلقها هو المطران الشهيد مار أدي شير (1867 – 1915 ) في تسمية كتابه " تاريخ كلدو و أثور " المطبوع عام 1913 م . يقول أدي شير في مقدمة الكتاب – الجزء الأول : " ان سكان الجزيرة واثور والعراق على اختلاف مذاهبهم هم كلدان اثوريون جنسا ووطنا ، وقد دعوتهم كلدانا واثوريين لان هذين الشعبين هما في الاصل شعب واحد نظرا الى الديانه والعوائد والشرائع والاداب والصنائع . فضلا عن ان اسم الكلدان والاثوريين اطلق دون تمييز على شعب واحد في التواريخ القديمة اذ كانت الدولتان تتضامان غالبا فتصبحان دولة واحدة ، ولا عبرة للحروب المتواصلة بينهما فان بين اسبارطة واثينه ايضا كانت حروب متواترة وهذا لايمنعهما من ان تكونا ملة واحدة فان لسانهما كان واحدا وكذلك قل عن عوائدهما .." – المطران أدي شير إستشهد يوم 17 حزيران 1915 م وقصة إستشهاده معروفة .
    كما إستعملها الجنرال أغا بطرس (1887 – 1932 ) في تسمية كتيبته القتالية بالكلدوأشورية ضد القوات التركية في الحرب العالمية الأولى (1914 – 1918 ) . وفي عام 1920 بدأت فرنسا بإستعمال تسمية " الكلدوأشورية " بصيغتها الفرنسية ( Assyro-Chaldeens ) وقد ورت تلك التسمية في تقريرالجنرال غورو (General Gouraud) المعنون (La Question Assyro-chaldeene – etudes es notes” 1920-21, p. 12, 17-19 ) وكان ذلك بطلب من رؤساء الكنيسة الكلدانية والكنائس الكاثوليكية في سوريا ولبنان ، مما إضطر حلفاء فرنسا من الأشوريين الى إستعمالها لكسب ود باريس وروما في المؤتمرات الدولية

    الخلاصة :
    الجميل في الأمر الكل يعترف بأنهم " أخوة " (كلدان وسريان وأشور) إلا إنهم في خلاف فيما بينهم ، فقصتهم تشبه قصة تلك الأم التي ولدت أبناءها الثلاثة الذين فرقتهم الأقدار فإختلفوا فيما بينهم ، رغم أنهم خرجوا من نفس الرحم ، تنفسوا نفس الهواء ، شربوا من نفس الماء ، ماء دجلة والفرات ، عاشوا في نفس البيت – بيث نهرين – تكلموا نفس اللسان ، إعتنقوا نفس العقيدة قديما وحديثا ، أرتفعوا بالمجد معا فكانوا دولا وعروشا وأسيادا ، غدر بهم الزمان فسقطوا من عليائهم وتشتتوا ، فطالهم السيف معا فلم يفرق بينهم ، رغم كل ما يجمعهم إلا أنهم مختلفون بتسمية والدتهم ، فأحدهم يدعوها " أم أشور " والآخر " أم كلدو " والآخر يصر على إنها " أم سريان " كما أن بعض الأحفاد ذهب أبعد من ذلك بتسمية أمه ، فهي لا كلدانية ولا أشورية ولا سريانيا بل هي " أرامية " والآخر يقول إنها " عربية " ومن يدري في قادم الأزمان ماذا سوف تكون الطروحات والتسميات ؟ . إذا بقى للأبناء الثلاثة من وجود في أرض الأجداد في العقود القادمة .

    أليس من المنطق والعقل أيها الأخوة أن ( نتحد ) بتسمية موحدة قبل أن يزال أثرنا وأثارنا وأن نترحم على امنا ، لوشاءت الأقدار أن تبعث حية – إذا صح التعبير – لبكت دما لا دمعا على ما نحن عليه من التشتت والفرقة والتباعد .

    حبيب حنونا
    ---------------------------------------------------------------------------
    مستل من كتاب " الكلدان والمسألة القومية " لصاحب المقال - حقوق الطبع محفوظة
    avatar
    shawkat yakob
    لؤلؤة كرمليس.كوم
    لؤلؤة كرمليس.كوم

    عدد المساهمات : 443
    تاريخ التسجيل : 12/09/2009

    رد: الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف shawkat yakob في 6/1/2010, 10:05

    رائع في كتاباتك ورائع في تحليلك ورائع في دعوتك الى الوحده
    وارجو ان لايكون ضنك في محله(ان لم يبقى لنا أثر في العقود القادمه)
    سوف لا اتخل في التسميه ويكفي وصفك لهذا الشعب ولندعوه ابن الام( برد أومته)
    بدون تحديد ,, ثقوا ايها الاخوه الاعزاء لو توحدنا لما حصل ما يحصل لشعبنا اليوم
    وما حدث في برطله خير دليل على كلامي هل يهم اي من الكلدان او الاشوريون مايحدث
    للسريان في برطله !!واخر المأسي عن خبر هذا اليوم بدخول البيشمركه الى برطله
    ورفع العلم الكردي فيها ..لنلبي الدعوه الصادقه لااستاذنا العزيز حبيب حنونا وننسى
    ماذا نسمي انفسنا الان ,,لانه واضح وضوح الشمس اننا ابناء ام واحده ,تحيه لك يا ابا تغريد الورد ,,,
    avatar
    Habib Hannona
    من اعلام كرمليس

    عدد المساهمات : 55
    تاريخ التسجيل : 12/10/2009

    رد: الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف Habib Hannona في 6/1/2010, 12:18

    عزيزي أبو نينيف الورد
    شكرا جزيلا على مداخلتك القيمة
    أن هذه المقالة المختصرة هي من بحث طويل في أكثر من 150 صفحة وعلى مدى سنوات عدة ، - سوف تنشر في كتاب قريبا - تعكس صورة ضبابية لواقع الحال بين أبناء الأمة الواحدة أقل ما يقال عنهم إنهم مشتتون في دروب السجالات البيزنطية مثل قصة الملائكة التي ضيعوا قرونا في معرفة جنسهم هل هم إناثا أم ذكورا حتى دخلوا عليهم الغرباء في عقر دارهم – القسطنطينية – وهم لا زالوا في الجدال ، أو مثل قصة البيضة والدجاجة ، هل أن الدجاجة من البيضة أو البيضة من الدجاجة ، فلا الأشوريون يلينون ولا الكلدان والسريان يلبون ويستجيبون ، خطوط متوازية لا تلتقي ، تفصلهم جدرانا وهمية من الكبرياء والتعالي والتعنت لا اساس لها . ألم يختلفوا عام 431 ومن ثم إتفقوا بعد خمسة عشر قرنا عام 1994 على أن طروحاتهم الأيدولوجية متقاربة وإن لم تكن متطابقة ، هل أن أبناء هذه الأمة تحتاج خمسة عشر قرنا أخرى لكي يتفقوا ويذهب تعنتهم هباءا منثورا ، وهل أنذاك في القرن السادس والثلاثين يكون هناك من يسمى كلداني او أشوري أو سرياني ؟ !!!!
    أن عنوان المقالة " ألأم وأبناؤها الثلاثة " عنوان هادف أكثر مما هو لفظي ، ودعوتي واضحة من سياق قصة الأم .
    مع تمنيات محبكم
    حبيب حنونا
    avatar
    dhaaqoota
    عضو كرمليس.كوم
    عضو كرمليس.كوم

    عدد المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 18/10/2009

    رد

    مُساهمة من طرف dhaaqoota في 6/1/2010, 12:28

    نعم ياخال... فقد صدقت فيما قلت..ولكنها الانانيةالمتزمتة لكل طرف.. فقدنا الكثير من رواسبنا وجذورنا ولا زلنا.. نتمادأ الى ان نتلاشي..ونبحث عن امة ترضعنا كوكاكولا في كهولاتنا؟...

    سلمت يداك..ودمت
    avatar
    dhaaqoota
    عضو كرمليس.كوم
    عضو كرمليس.كوم

    عدد المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 18/10/2009

    رد: الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف dhaaqoota في 6/1/2010, 12:31

    dhaaqoota[size=24] كتب:نعم ياخال... فقد صدقت فيما قلت..ولكنها الانانيةالمتزمتة لكل طرف.. فقدنا الكثير من رواسبنا وجذورنا ولا زلنا.. نتمادأ الى ان نتلاشي..ونبحث عن امة ترضعنا كوكاكولا في كهولاتنا؟...

    سلمت يداك..ودمت[/size]

    باسيل منصور
    لؤلؤة كرمليس.كوم
    لؤلؤة كرمليس.كوم

    عدد المساهمات : 412
    تاريخ التسجيل : 22/04/2009

    رد: الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف باسيل منصور في 6/1/2010, 12:35

    استاذنا الفاضل حبيب حنونا
    جميل ما تجمعه وتحلله وتنقله لنا من معلومات تاريخيه كنا نجهل الكثير منها ولكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا طفت الى السطح مسألة التسميه القوميه في القرن التاسع عشر تحديدا علما ان حكم العثمانيين دام قرونا طويله ؟


    Habib Hannona كتب: إلا ان النزعة القومية على أساس عرقي أو إثني بحسب ما يراه بعض علماء الأجتماع قد برزت وإستفحلت بقوة في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي عندما بدأت بعض الشعوب ذات الخصوصية العرقية أو الأثنية أو الدينية تنتفض ضد الأمبراطورية العثمانية وتنادي بإستقلالها ككيان قومي متميز عن بقية أجزاء الأمبراطورية . إذ لم يكن مفهوم القومية قبل القرن التاسع عشر ذات دلالة عرقية أو إثنية .


    ألا يمكن تحليل ماذكرته بأن الغرب هو من اثار مسألة التسميه واراد استغلالها كأداة لتفكيك الدوله العثمانيه المترامية الاطراف حينها ؟
    المسأله الاخرى التي ارغب بالتنويه اليها هي اننا في زمن العولمه والتكتلات الكبيره والاندماج خدمة للمصلحه العامه فمثلا اوربا ذات القوميات الكبيره والمتميزه ، والمتناحره في الامس القريب من خلال حربين امست اليوم شبه دوله واحده من خلال عمله واحده وسياسه خارجيه واحدهوعوامل اخرى كثيره موحده بينهم اي انهم نسوا خلافاتهم وبحثوا عن ما يوحدهم ويخدم مصالحهم .
    متى يتعض سياسيينا وقادة ابناء شعبنا ومتى يفهمون بان مصلحتهم في وحدتهم وليس في تفرقهم وبحثهم عن الكراسي والمناصب ؟
    avatar
    Habib Hannona
    من اعلام كرمليس

    عدد المساهمات : 55
    تاريخ التسجيل : 12/10/2009

    رد: الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف Habib Hannona في 6/1/2010, 14:15

    أعزائي ضياء وباسيل
    شكرا على مداخلاتكم
    أما بخصوص سؤالك يا أخ باسيل لماذا طغت مسالة التسمية القومية في القرن التاسع عشر تحديدا مع العلم أن حكم العثمانيين دام قرونا ؟ سؤال وجيه.
    من المعروف ان الدولة العثمانية استمرت لما يقارب اربعة قرون في حكمها للشرق الأوسط وأجزاءا كبيرة من جنوب شرق أوروبا وتحديدا دول البلقان بما فيها الجبل الأسود وصربيا ، واستطاعت أن تحكم الدول العربية الأسلامية طيلة حكمها تقريبا بدون مشاكل رئيسية تذكر ، رغم أن حكمها كان ظالما بكل المقاييس ، لآن السلطنة العثمانية كانت تحكم بمفهوم الخلافة الأسلامية ولهذا كان رد الفعل من الشعوب الأسلامية العربية ضعيفاولم يكن الوعي القومي العربي ناضجا للنهوض بالثورة ضدهم الى ان حل العقد الأول من القرن العشرين وبتشجيع ومؤازرة الغربيين وخاصة الأنكليز منهم ، غير أن الوضع كان مختلفا لدى شعوب جنوب شرق أوروباحيث معظمهم يدينون بالديانات المسيحية وبالأخص الأرثوذكسية ، وكانت معاملة العثمانيين لهؤلاء معاملة غير إنسانية ويعتبرونهم ملل طائفية أو أهل الذمةوينتقصون منهم، ولم يكن لهم القوة الكافية لمجابهة جبروت العثمانيين ، وعندما بدأت الدولة العثمانية بالهبوط والأنحدار والأنهيار حتى اطلق عليها لقب " الرجل المريض " ، فإستغل البلقانيون ضعف الدولة العثمانية ، فثاروا عليها وكانت شرارتها الأولى من قبل منوتينيغرو - الجبل الأسود - وصربيا عام 1876 م وانتصروا على العثمانيين بقيادة قرةجورجفيج - جورج الأسود - .
    وتشاء الصدف وعندما كنت في زيارة ليوغسلافيا في السبعينات من القرن الماضي زرت المدينة التي إنطلقت منها ثورة الصرب والجبل الأسود ، حيث يوجد في إحدى ساحات المدينة تمثالا ضخما لجورج الأسود الذي يعتبروه بطلا قوميا

    مع تحياتي
    حبيب حنونا
    avatar
    fahmi
    نجم كرمليس.كوم
    نجم كرمليس.كوم

    عدد المساهمات : 93
    تاريخ التسجيل : 24/05/2009

    رد: الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف fahmi في 6/1/2010, 23:34

    موضوع شيق وننتظر صدور الكتاب الذي بالتأكيد سيكون ابداعا اخر يضاف الى ابداعاتك السابقة.انا ارى ان انتظار هذه الام المسكينة سيطول كثيرا ليتوحد ابنائها او حتى لحصول تقارب بينهم طالما ليس هناك استعداد لاي طرف للاعتراف بالثاني او التنازل له واصرار كل واحد منهم بانه هو الاصل , وهذا بسبب عدم وجود مصدر تاريخي يثبت بصورة دامغة اصل كل طرف وانما كل كاتب او مؤرخ بكتب بالتحيز للمكون الذي هو منه,فكيف لا يفقد ابنائ هذه الام الثقة في انتمائهم...تحياتي  
    avatar
    باسمة الساتي
    لؤلؤة كرمليس.كوم
    لؤلؤة كرمليس.كوم

    عدد المساهمات : 296
    تاريخ التسجيل : 05/10/2009

    رد: الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف باسمة الساتي في 7/1/2010, 13:50


    ورودأخي العزيز حبيب المحترم
    شكراً على موضوعك الرائع ،نحن نفتخر لكل من يقدم مثل هذه الخدمات لشعبنا المسيحي خصوصاً الداعِيّة للتوحيد
    ونحن دائماً ننظر الى النصف الفارغ من القدح ،ونبدأ بالإحباط والكآبة ، ثم اليأس ،الواجب الأول --- أن نفكر بأُمتنا من دون أنانية ونتعاون ونثق ببعضنا ،نقدم التضحياتْ،من مال
    وعمل ،وحبْ.. فإذا سِرنا على هذا الدرب نصل ،نحتاج لمدة لشحن الهمم والتطبيق العملي
    الأم ذو ثَلاثة أبناء ،قد كبرتْ وكبِرَالأبناء وأصبح لها أحفاد وطُرق وشِعابْ ،أتمنى أن نُحضِرْ لها تُفاحَة الصِبا رغم الأخطار والأهوال والصعوباتْ لتَوصيلها إليها...ولا نكون كالأولاد الذين رضعوامن أثداء أُمَهاتِهم وعندما شَبِعوا عضّوا الأثداء ومزَقوها...وليكن شِعارنا''''إسألوا تُعْطوا ،،إِطْلْبوا تَجِدوا،،إقرعوا يُفتَحُ لكمْ ،و(القوم اليِ تَعاونوا ماذَلَّوا ) ....

    باسمة ماريوا ـ ٧ـ ١٢ ـ٢٠١٠
    avatar
    جون شـمعـون آل سُـوسْـو
    لؤلؤة كرمليس.كوم
    لؤلؤة كرمليس.كوم

    عدد المساهمات : 686
    تاريخ التسجيل : 09/09/2009

    رد: الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف جون شـمعـون آل سُـوسْـو في 7/1/2010, 15:56



    ألاخ الفاضل والكاتب المؤرخ حبيب حنونا المحترم

    كوب من الماء العذب لا يحلي ماء البحر .

    ترددت كثيرا ً في كتابة هذة المداخلة نظراً لسوداوية و ضبابية موقف هذة الأم البائسة المسكينة و حماقة أبناؤها الثلاثة الضالين للأسـف .

    بالرغم من أستمتاعي بخلاصة بالسرد التاريخي للمكونات الثلاثة و الأستهلال السلس المركز من قبل الأخ المهندس حبيب وبأنتظار صدور الكتاب بتفاصيله طـبـعــــا ً ؛ أرى أننا كابناء هذة الأم فقدنا صوابنا و خياراتنا البديهية نتيجة خلل في المبادئ الأخلاقية و القيمية يصعب تقويمه نتيجة الأنانية و ملحقاتها و مشتقاتها .

    فمهما علت أصواتنا لا تـسمع في هذا الزمن الرديء ؛ زمن تأكل ايديولوجية تـسمية الأم أبناءها .. مع أجلالي و توقيري وتقديري للكاتب و لاصحاب المداخلات أحترامي فلا صوت يعلو على صوت النواقيـس ؛ فالناقوس فارغ ولهذا صوته عالي ؛ فالأنتهازيين الفارغين و بالتحالف مع المتلونيين و بتنسيق مع بعض رجال الدين المـُتضامنين و بتبعية هزاري الرؤوس المنتفعين ؛ كفيليين بأفشال و إسكات كل الأصوات النبيلة الشريفة الحره الحريصة بكل أسـف .

    ولي سـؤال بمثابة جواب لكل ما كتبناه و تمنيناه وهو : ما فائدة شجاعتكَ وشجاعتي إن كانت يدانا مشلولتان .. ؟؟

    نـعــم نكتب لنقراء .. فمن سـيسـمع صوتنا الخجول المقموع المـُصَادر من قبل أصحاب المصالح الضيقة و فاقدي البصر و البصيرة اللذين دائما ً يخطفون الأدوار لصالحهم دون حياء و خجل إنه زمن السفاسفة الفارغين .

    أرى إننا و اقعيين منصفين عادلين كرماء نجنح للحق و السلم .. لكن .. ما فائدة كرمنا و كلامنا فأنت كريم و أنا كريم ولكننا كِلانا لا نملك المال في أيدينا !! ؛ إنـه بأيدي غير أمينــة للأســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــف

    لـسـت ُ محبط و يائـس و متشائم في هذا المجال لكن الواقع يصف نفسه هكذا ؛ وما خفي كان أعظم

    و أخيراً وليس آخراً بأنتظار معجزة تنقذ هذة الأم وأبناؤها الثلاثة و أحفادها البائسين الضالين آمـيــــــــــن

    تقبل تحيتي مع محبتي و أعتزازي
    avatar
    متي اسماعيل
    عضو كرمليس.كوم
    عضو كرمليس.كوم

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 15/07/2009

    رد: الأم وأبناؤها الثلاثة

    مُساهمة من طرف متي اسماعيل في 9/1/2010, 23:37

    بعد السقوط وبعد ان اقر مجلس الحكم انذاك التسميه الكلدواشوريه تداولها العراقيون بكل سهولة ,فيوما صعدت تاكسياوكان ذلك نهاية سنة 2003وبعد ان استعلم السائق عن منطقتي قال (اوه انت كلدو اشوري) فرحت وقتها كثيرا .صدقوني اننا (الكلدان)اقل الناس عنصرية . وما حدث لم يكن ليحدث لولا تزمت شقيقينا الاخرين.

      الوقت/التاريخ الآن هو 21/11/2018, 13:27